دخول الأعضاء
التسجيل
x
اخر ألاخبار    اربيل يفقد لقب كأس الاتحاد الاسيوي بعد خسارة امام القادسية الكويتي بركلات الترجيح       داعش الموصل تقطع رأس استاذة جامعية امام اطفالها وتشكيل قوة نسائية لمواجهة عصابات داعش الارهابية في ن       الغرواي يكشف لرويتر معلومات يقول انها حقائق خطيرة حول سقوط الموصل ويتهم قادة كبار بالتخاذل       عشرات الطالبات يتظاهرن احتجاجا على فصل ثلاث كليات للبنات من جامعة بغداد       مجلس بابل يوافق على استحداث كليتي الزراعة والتربية       التربية تعتزم استحداث مراكز لفحص دفاتر الامتحانات للصفوف المنتهية في مديرياتها بالمحافظات       العبادي... حسم الوزارات الامنية او "الاستقالة"       مواجهات مسلحة تسفر عن مقتل امركي واصابة اخر بالعاصمة السعودية       داعشي سعودي يتزوج ثلاث شقيقات في وقت واحد جنوب بغداد ورجال الحشد الشعبي يطالبون وسائل الاعلام الحضور       التعليم العالي : الدور الثالث للطلبة المتغيبين عن أحد الدورين حصرا    

السايبا" تجتاح الشارع العراقي




كبر وتصير همر ...احذر مركبة طويلةت .....
"السايبا" تجتاح الشارع العراقي
بغداد- العـــــــــــــــــــابر
دخول انواع مختلفة من السيارات الى العراق من مناشيء مختلفة مثل الصيني والايراني والماليزي ،مهد الطريق لدخول نوعا خاصا من السيارات اثار الكثير من ردود الافعال الايجابية والسلبية، وهي سيارة "السايبا " ذات المواصفات المتفاوتة مثل عدم احتواءها على المتانة المطلوبة لتفادي حوادث الطرق الى جانب انها اقتصادية من ناحية استهلاكها للوقود ورخيصة الثمن مقارنة بغيرها من السيارات ذات الموديلات الحديثة .
انتشرت السايبا اكثر بين الاوساط الشبابية لانها المشروع الامثل للعاطلين عن العمل لأسباب عديدة اهمها رخص اسعارها وقلة استهلاكها للوقود فضلا عن توفر موادها الاحتياطية بالاسواق العراقية.
حيث قال سائق السايبا عماد الدين عبد الكريم(22 سنة) لوكالة العابر الاعلامية "اشتريت  هذه السيارة بسعر 97 ورقة ،حيث تفاجأت كثيرا من ثمنها لاسيما ان موديلها هو 2011  في حين ان رخص ثمنها جاء لوجود عيوب مهمة فيها مثل انعدام المتانة مايعرض من فيها للخطر فضلا عن  عدم احتواءها على (شاصي) وهو مايمسك السيارة من الاسفل لأعطاءها متانة اكثر"
اما السائق احمد علاوي (23 سنة) اكد ان الحالة المادية الصعبة كانت وراء شراءه سيارة السايبا والعمل عليها حيث قال "اشتريت السياره بسعر 65 ورقه قبل اسبوع من احد اقاربي، وعلى الرغم من معرفتي بمساوءها لكن الظروف المادية اجبرتني، فانا اعتبرها فرصة عمل افضل من البطاله والتسكع في الشوارع"مشيرا الى ان"السايبا لاتنفع للطرق الخارجية فهي غير امينة "
في حين بين السائق ياسر عبد الحسين (25 سنة) ان "متانة السايبا من الداخل فقط حيث انها متكاملة من ناحية الكماليات مثل المسجل والتبريد وغيرها "لافتا الى ان" متانتها الخارجية رديئة جدا وتحتاج الى عناية من قبل السائق بعدم استهلاكها بشكل مفرط والابتعاد عن السرعة في القيادة"
فيما قال السائق عدي العزاوي(31 سنة) "انا لااعمل بهذه السيارة كسائق تاكسي بل استغلها للخطوط فقط حيث ان عملي موسمي يعتمد على دوام المدارس والكليات فضلا عن التوصيلات الخاصة للاقارب والاصدقاء"
واضاف ان"السايبا ايرانية التجميع حيث ان قطعها كورية الصنع ولو تم الاعتناء بها اكثر من قبل الشركة المصنعة لكانت السايبا سيارة العصر لكونها اقتصادية من الدرجة الاولى حيث انها بنظري تضاهي سيارة الفولك زواكن الالمانية والتي تعمل بدون ماء "
اما المواطن خالد راضي (43 سنة) اكد ان"مايميز السايبا هو تبريدها الجيد حيث ان المواطن العراقي يبحث في سيارة الاجرة عن التبريد صيفا، وهذا لايمنع عدم ارتياحي وانا اجلس بداخلها لاسيما اذا كان السائق متهورا ويقود بسرعة فضلا عن عدم ارتداءه حزام الامان" داعيا مديرية المرور العامة ووزارة التجارة الى منع استيرادها كونها تتنافى مع متطلبات المتانة العامة للسيارات حيث قال "شعار المرور السلامة اولا ، وهذا هو الاهم"
وبين انه"قبل ايام شاهدت في منطقة القناة حادثا مروعا وهو اصطدام سيارتي اوبل وسايبا الامر الذي ادى الى قسم الاخيرة قسمين ،اما السائق فلااعرف اذا كان حيا ام انة اليوم في عداد الاموات"
من جانب اخر قال صاحب معرض للسيارات في بغداد  نواف عدنان للعابر ان"الشركه العامه للسيارات متعاقده مع شركة نبع زمزم لتوريد سيارات السايبا وهي المسؤولة عن ادخال السايبا الى العراق "مؤكدا ان"سبب الاقبال على شراءها هو رخص ثمنها"
وحول اسعار السيارات اوضح عدنان ان "كافة الانواع بدأت اسعارها بالانخفاض وذلك لان بعض الشركات العالميه لصناعة السيارات قامت بخفض اسعارها والسبب يعود للاحداث والتطورات الكبيرة في كثير من الدول العربيه مثل مصر وتونس وليبيا واليمن وسوريا"لافتا الى ان "سعر السايبا انخفض من 97 ورقة الى حوالي ال60 تقريبا"
اما فيما يخص القرار الذي اطلق مؤخرا حول منع المرور العامة السايبا من القيادة على الطرق الخارجية نفى مدير العلاقات والاعلام في مديرية المرور العامة نجم عبد جابر لوكالة العابر الاعلامية صحة هذا القرار قائلا"لايوجد هكذا توجيه من قبل مديريتنا حتى لو كانت سيارة السايبا لاتمتلك المواصفات المرورية وشروط المتانة المطلوبة "
واوضح ان"على الشركة العامة للسيارات ان تقييم السيارات التي تستوردها من خلال فرق هندسية ذات خبرة وكفاءة في العمل وتحديد مااذا كانت هذه السيارة تمتلك شروط الامان العامة من عدمها واتخاذ الاجراءات اللازمة"
وتابع"المرور العامة جهة استشارية وليست تنفيذية وهكذا قرارات لاتصدر عنها"
ولايخفى على الجميع تزايد عدد السيارات الايرانية في شوارع بغداد والمحافظات الاخرى،لاسيما سيارة الـ"سايبا" التي اصبحت مضرب امثال ومادة خام لاطلاق النكت، حيث ان اصحابها لم يبتعدوا كثيرا عن اصحاب سيارات نقل الركاب والحمل  الذين دأبوا على كتابة بعض العبارات عليها للفت الانظار مثل "عينك ولك" و"كافي حسد كله بالدين" لكن اصحاب السايبا كانت نظرتهم لها  فيها من الفكاهة الكثير مثل"تكبر وتصير همر" و"من دون الصفر جايبين سيرتج" و"احذر مركبة طويلة" والكثير من العبارات التي تجعل السايبا محل تفاؤل لأصحابها.


الكاتب: وكالة العابر الاعلامية

 

الكاتب: عامر الملا بتاريخ: الخميس 30-06-2011 04:27 مساء  الزوار: 3250    التعليقات: 3
المشاركة السابقة : المشاركة التالية

                


ضمان الامان؟
في جميع البدان المتطورة لضمان كفاءة السيارات وضمان امنها هو وجود فحص كل سنة الى سنتين ولاتستطيع اي سيارة السير في الشوارع الاوربيه مالم تتعدى هذا الفحص الدوري.ففي اوربا يوجد الكثير من السيارات التي هي اقل متانه من السايبة. الا ان هذا الفحص هو الذي يحدد صلاحية السيارة من عدمه.فان كنا نفكر فعلا في سلامة المواطن فلابد من توفير هذه الفحوصات
الكاتب: حسن بتاريخ: السبت 02-07-2011 05:11 مساء

تعليق مهم نعم المتانة مهمة لكن (محاولة تطبيق)قوانين المرور مهمة ايضا،ليتك ترى فوضى السير في الشوارع،انعكاس السلوكيات العنيفة التي يحترمها العراقي على التعاملات بين السائقين،عدم السماح للذي يسير بجانبك من المرور،التسابق في الشوارع،ركوب الاطفال السيارات وقيادتهم لها،الماطور سكلات والستوتات وفوضاها،الالفاظ النابية والشتائم المتبادلة والتواثي،التي يحتفظ السواق بها،اما الشوارع وطساتها فحدث ولاحرج،شكرا استاذ حسن.
الكاتب: زاير الملا(زائر) بتاريخ: السبت 02-07-2011 06:44 مساء


الكاتب: (زائر) بتاريخ: الجمعة 10-02-2012 09:42 مساء
العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
ماذا لو... أن مساجد نينوى تفجرت على يد ... المقالات ابو محمد الحسين 0 الجمعة 01-08-2014
إعاقة سوق المال العراقي تهديد لمسار ... المقالات محمد مشعل 0 الجمعة 11-10-2013
من المستفيدين من قتل العراقيين - بقلم: ... المقالات محمد مشعل 1 الجمعة 24-05-2013
وجيه عباس خستاوي عراقي - بهلول العراقي المقالات toyou 1 الثلاثاء 14-05-2013
تداعيات خسارة الريال والبارسا والوضع ... المقالات محمد مشعل 2 الجمعة 26-04-2013
الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
cool  mad  ohmy 
sad  smile  wub 
     
     
     
     
     
     
  drive 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 50000 حرف